جديد الموقع:    »   شرح مصور لطريقة إعداد تقارير الأداء الوظيفي للعاملين    »   الدليل الارشادي لبناء اختبارات مادة الحاسب متوسط   »   برنامج حسن وأدوات التقويم   »   البريد الالكتروني / التعاميم   »   استمارة متابعة تفعيل برنامج مدير المدرسة بنظام الإشراف الالكتروني   »   دليل المشرف التربوي لنظام الإشراف الالكتروني   »   دليل برنامج مدير المدرسة   »      »      »   استبيان حول الخدمات الالكترونية التي تقدمها إدارة الإشراف التربوي
أخبار الموقع:    »    المدير العام يترأس اجتماع مشروع اللغة العربية الفصحى   »    إدارة الإشراف التربوي تنظم ملتقى الإشراف الأول    »    إدارة الإشراف التربوي تبادر بجدولة زيارات ميدانية لقيادات العمل التربوي   »    مشرفو عموم الوزارة يشيدون بأداء حاضنة أكتشف المعرفية   »    سعادة وكيل الإمارة يفتتح برنامج تطوير تقويم الأداء الإشرافي   »    اختتام برنامج المهارات التدريبية للمشرفين التربويين   »   الإدارة العامة تنهي استعداداتها لاستضافة ملتقى (تطوير أدوات تقويم الأداء الإشرافي)   »   القيادات التربوية وعموم المشرفين والمشرفات يتابعون فعاليات اليوم الوطني 84 بالمدارس.   »    الميدان التربوي يحقق نسبا عليا من الانضباط في مطلع العام الدراسي   »    سعادة المدير العام يلتقي بعموم المشرفيين التربويين

مفهوم تصميم التدريس

    أرسل الخبر إلى صديق

ضيف الله - 16/6/2010

 

تصميم التعليم/ التدريس

 

   إن كلمة تصميم مشتقة من الفعل (صمم ) أي عزم ومضى .

أما مفهوم التصميم اصطلاحاً فيعني هندسة الشيء بطريقة ما على وفق محكات معينة أو عمليه هندسية لموقف ما .

ويستعمل مفهوم التصميم في العديد من المجالات كالتصميم الهندسي والتجاري والصناعي وكذلك التربوي وغيرها.

          والتصميم كما عرفه (Smith and Regan – 1993 ) نقلاً عن  (يوسف قطامي ،2001) هو عملية تخطيط منهجية تسبق الخطة في حل المشكلات أما في المجال التعليمي فالتصميم خطوات منطقية وعلمية تتبع لتصميم التعلم وإنتاجه وتنفيذه وتقويمه ، وبهذا المجال يصف (Briggs) نقلاً عن ( الروقي،2005 – 1) بان التصميم التعليمي عملية متكاملة لتحليل حاجات المتعلم والأهداف وتطوير الأنظمة الناقلة لمواجهة الحاجات والاهتمام بتطوير الفعاليات التعليمية وتجريبها وإعادة فحصها .

ويمكن كذلك تعريف التصميم التربوي بأنه هندسة العملية التعليمية التي تتوخى التطوير المنهجي لإجراءات علمية ودافعية تهدف إلى تحقيق الفعل التعليمي في قضاء مكاني وزماني محددين (جيفري هوب، 2001 – 2).

ومما تقدم يمكننا أن نعطي مفهوماً شاملاً للتصميم التعليمي على انه خطوات علمية متكاملة ومنظمة ومتداخلة  ومتسلسلة ومترابطة ذات طبيعة مستمرة تستلزم متطلبات كثيرة تؤدي إلى تحقيق أهداف محددة لنوع معين من المتعلمين خلال فترة زمنية محددة .

وبما أن تصميم التعليم حقل من الدراسة والبحث يتعلق بوصف المبادئ النظرية وعلى إجراءات عملية متعلقة بكيفية إعداد المناهج المدرسية والمشاريع التربوية والدروس التعليمية بشكل يهدف إلى تحقيق الأهداف المرسومة فهو بذلك اعتبر علماً يتعلق بطرق تخطيط عناصر العملية التعليمية وتحليلها وتنظيمها وتطويرها من أشكال وخطط قبل البدء بتنفيذها سواءً كانت مبادئ وصفية أو إجرائية (نائله عوض، 2006)

ويعد التصميم التعليمي قمة ما توصلت إليه التقنيات التربوية في معالجة مشكلات التعلم والتعليم وتطوير مستوياته وتقديم المعالجات التصحيحية الخاصة بكل منها .

لذا يتطلب من المصممين بذل الجهد واستغلال الوقت بشكل أمثل عند تطبيقه .

 

 اهمية التصميم التعليمي :

1-تحسين الممارسات التربوية باستعمال نظريات تعليمية أثناء القيام بعملية التعليم بالعمل .

2- توفير الجهد والوقت .

3- استعمال الوسائل والأجهزة والأدوات التعليمية بطريقة جيده.

4- إيجاد علاقة بين المبادئ النظرية والتطبيقية في المواقف التعليمية .

5- اعتماد المتعلم على جهده الذاتي إثناء عملية التعلم .

6- تفاعل المتعلم مع المادة الدراسية .

7- توضيح دور المعلم في تسهيل عملية التعلم .

8- تفريغ المعلم للقيام بواجبات تربوية أخرى إضافة إلى التعليم .

9- التقويم السليم لتعلم الطلبة وعمل المعلم .

 

خطوات التصميم التعليمي :

يتفق معظم المختصين في مجال التعليم على تسع خطوات لتصميم التعليم مترابطة ومتفاعلة مع بعضها وهي :

1-    تحديد الهدف التعليمي .

2-    تحليل المهمة التعليمية .

3-    تحليل السلوك للمتعلم .

4-    كتابة الأهداف السلوكية .

5-    تطوير الاختبارات المحكية .

6-    تطوير إستراتيجية التعلم .

7-    تنظيم المحتوى التعليم .

8-    تطوير المواد التعليمية .

9-    تصميم عملية التقويم التكويني .

المشاركون في عملية التصميم :

 

1- المصمم التدريسي :

هو الشخص الذي يرسم الإجراءات التعليمية وينسقها في خطة مرسومة ومدروسة.

 

2- المعلم:

          هو الشخص ( أو الفريق ) الذي من اجله ومعه وضعت خطة التدريس، ولديه معلومات كاملة عن الطالب والمعرفة بأنشطة وإجراءات التعليم فضلاً عن متطلبات منهاج التدريس وبالتعاون مع المصمم التدريسي سيكون قادراً على تنفيذ التفاصيل لعدد كبير من عناصر التخطيط ولديه الإمكانية على تجريب خطة التدريس المطورة.

 

3- اختصاصي الموضوع:

    هو الفرد المؤهل الذي يستطيع تقديم المعلومات والمصادر المتعلقة بالمواضيع التخصصية والمجالات المتعلقة ، التي سيصمم لها التدريس ، فضلاً عن دقة المحتوى المتضمن في الأنشطة والمواد والاختبارات المرتبطة به.

 

4- المقوم :

     هو الشخص المؤهل لمساعدة التدريسيين في تطوير أدوات التقويم من أجل إجراء اختبارات قبلية وبعدية لمعرفة تقويم تعلم الطلبة، فضلاً عن أن لديه القدرة في جمع البيانات وتحليلها وتفسيرها خلال مرحلة تنفيذ المنهاج، وكذلك يستطيع أن يقوم بتقويم المناهج والتصاميم التدريسية وإصدار الأحكام.

 

نماذج تصميم التعليم :

      إن معظم المربين يقترحون عدد من النماذج التي يمكن استعمالها في تطوير عمليتي التعليم والتعلم في ضوء المفهوم الحديث الذي طرحته التقنيات الحديثة ( تكنولوجيا التعلم ) التي تقوم على مفهوم النظام الذي يتكون من العناصر المتداخلة والمتفاعلة لأحداث التطور الحقيقي في عمليتي التعليم والتعلم، وقد تم التأكيد في منحى النظم على أن التعليم الناجح يتطلب تخطيطاً ناجحاً ودقيقاً. وهناك عدد من نماذج تصميم التعليم منها:

1-    نموذج جانييه وبرجز.

2-    نموذج ديك وكاري.

3-    المنحى المنظومي (جيرلاك) و (ايلي).

4-    نموذج استراتيجيات التصميم وأساليبه (ليش واخرون).

5-    نموذج روبرنس.

6-    نموذج (حمدي) لتصميم التعليم وفق المنحى النظامي.

7-    نموذج (زيتون) لتصميم التعليم على المستوى المصغر.

8-    نموذج (المشيقح) لتصميم التعليم على المستوى الموسع.

9-    نموذج (توق) لتصميم التعليم.

 

تصميم التعليم وتصميم التدريس :

من خلال اطلاع على المصادر المتعلقة بموضوع التصميم نجد البعض منها يحمل تصميم التدريس وأخرى معنونة بتصميم التعليم ، ولهذا يمكن التساؤل هل يوجد فرق بين تصميم التدريس وتصميم التعليم .

ومن خلال المقارنة ظهرت الفروق الآتية : (القرني – 2005 – 2).

 

 

ت

تصميم التعليم

Instruction Design

ت

تصميم التدريس

Design Teaching

1-

نظام شامل يحتوي تدريب وتعليم وتعلم.

1-    

نظام جزئي ، من نظام التعليم.

2- 

عمل جماعي تعاوني متكامل.

2-

عمل فردي.

3-

يرتبط بالمادة التعليمية .

3-    

يرتبط بالحصة الدراسية.

4-

أهداف عامة ترتبط بالمقرر الدراسي.

4-   

أهداف سلوكيه محددة تتحقق خلال الحصة.

5- 

يتم اختيار المحتوى وتنظيمه من قبل الجماعة.

5-    

يتم توفير البيئة التعليمية من قبل المعلم وكذلك تنظيم المحتوى التعليمي بعد تحليله.

6- 

اختيار وسائل تعليمية مختلفة ، طرائق ، دليل المعلم ..الخ.

6-    

بناء مواقف تعليمية وأنشطة تعليمية.  

7-

تقويم تكويني ، ختامي ، إذ لا تطوير من دون تقويم .

7-    

تقويم لمدى تحقيق الأهداف السلوكية لدى الطلبة.

8-   

يتم تجريب المحتوى على الطلبة.

8- 

لا يتم تجريبه غالباً وإنما نحصل على تغذيه راجعة من خلال التنفيذ والمعلم هو الذي يختار إستراتيجية التنفيذ المناسبة.

9- 

يتماشى مع ما جاءت به النظرية التوسعية (ريجلوث).

9-    

يتماشى مع ما جاءت به النظرية المصغرة (ميرل).

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

- سعيد فارغ القرني ، أصول مدخل النظم والرواد الأوائل لنظرية النظم ، المؤتمر الدولي للتعلم عن بعد ، مسقط ، 7 / 6/ 2005 .[1]

- محمد عواد الحموز، تصميم التدريس : ( عمان ، دار وائل للنشر ، 2004 ) ص39.[2]

- محمد محمود الحلية : التصميم التعليمي نظرية وممارسة ،ط1، ( عمان ، الأردن ، دار المسيرة ،1999) ص37.[3]

- سعيد فارغ القرني : مصدر سبق ذكره ، 2005 ، ص4.[4]

- محمد محمود الحيلة : مصدر سبق ذكره ، 2003 ،ص80.[5]

1-محمد محمود الحيلة ,مصدر سبق ذكره ,2003 ص51  

2-ربحي مصطفى عليان , محمد عباس الدبس , وسائل الاتصال وتكنولوجيا التعليم , ط1: ( عما ن ، دار صفاء للنشر والتوزيع ,1999 ) ص282. 

3-يوسف قطامي وآخرون , أساسيات تصميم التدريس ,ط2 :( عمان ، دار الفكر العربي،2003) 232. 

 4- يوسف قطامي وآخرون ,مصدر سابق ,2003,ص232. 

1- محمد سعيد عزمي ، أساليب تطوير وتنفيذ درس التربية الرياضية في مرحلة التعلم الأساسي بين النظرية والتطبيق ( الإسكندرية ، منشأة المعرف ,1996) ص167 

الخدمات الإلكترونية
اسم المستخدم
كلمة المرور
تسجيل جديد











برمجيات تطوير جميع الحقوق محفوظة  ©  لإدارة الإشراف التربوي بمنطقة الباحة   1429  -  2008   

تصميـــــــــم
سعيد الكردي